التطوع للقاح كورونا واجب وطني وهو أخف من لقاح الحج

مؤكداً أن الإجراءات المتبعة مدروسة وتبعث على الثقة.. العبسي:
أكد أسامة عبدالله العبسي الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم سوق العمل أهمية مساندة جهود الفريق الوطني الطبي للتصدي ل‍فيروس كورونا (كوفيد 19)، واعتبر أن التطوع في التجارب السريرية لأخذ اللقاح أمر واجب وضروري يضمن سرعة التوصل إلى علاج آمن.

وبيّن في تصريح ل‍وكالة أنباء البحرين أن العالم بأكمله ينتظر حلاً لإعادة الحياة إلى طبيعتها كما كانت قبل بدء جائحة كورونا، لافتًا إلى أن هذا الحل لن يتأتى إلا من خلال مشاركة المواطنين والمقيمين لإنجاح التجارب السريرية التي تتم بإشراف طبي متخصص، فهذه المسؤولية لا يتحملها الأطباء والكادر الطبي المتخصص فحسب، بل يتشارك في حملها كل إنسان، من أجل بلوغ هدف إيجاد علاج ناجح يستفيد منه الكبار والصغار ويضمن بقاء الإنسان وصحته.

ولفت إلى أن مشاركته في التطوع قد شجعت مجموعة من المسؤولين والاستشاريين والمديرين في الهيئة للتطوع أيضا، معتبرا أن تقديم النموذج الإيجابي هو خير ما يمكن تقديمه في ظل هذه الجائحة، وأوضح أن مشاركة المواطنين العاملين في المنظومة الحكومية يعتبر واجبًا وطنيًا، ويدلل على وجود النموذج الذي يزيد ويشجع على المشاركة بإيجابية.

وعن تفاصيل تجربته في أخذ اللقاء، قال العبسي: «اللقاح خفيف للغاية، وهو أخف من لقاح الحج، وأتمنى أن تؤتي هذه الجهود الكبيرة بنتائج مبشرة تنهي هذه الجائحة بإذن الله»، وأوضح العبسي أن اللقاح آمن للغاية، وثمة وضوح كبير في المعلومات الطبية المفصلة التي تسبق أخذ اللقاح، فكل الإجراءات المتبعة تزيد من الثقة بأنها إجراءات مدروسة، مشيدًا ومقدرًا الجهود الإنسانية الكبيرة التي يقدمها الكادر الطبي العامل في مركز البحرين الدولي للمعارض والمؤتمرات من رحابة وإيجابية وتعاون ومتابعة لجميع التفاصيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *