حميدان: سنعمل على تعزيز التعاون الدولي لالرتقاء بأسواق العمل

ترأس وزير العمل والتنمية الاجتماعية رئيس مجلس إدارة هيئة تنظيم سوق العمل السيد جميل بن محمد علي حميدان وفد مملكة البحرين المشارك في اجتماعات الدورة الـ(334) لمجلس إدارة منظمة العمل الدولية، المنعقدة حاليا في جنيف بسويسرا، خلال الفترة 25 أكتوبر-8 نوفمبر المقبل.

وتشارك مملكة البحرين في هذا الاجتماع الدولي؛ حيث تتولى المملكة المشاركة في الأشراف على سياسات وبرامج عمل المنظمة بعد أن تم انتخابها بإجماع دول العالم عضوًا أصيلاً بمجلس إدارة منظمة العمل الدولية عن فريق الحكومات لمجموعة دول آسيا والباسيفيك في الانتخابات التي جرت في يونيو 2017، ما عكس ثقة المجتمع الدولي بجهود البحرين وإنجازاتها على الصعيد العمالي.

ويستعرض اجتماع مجلس إدارة المنظمة استعداداتها للاحتفال بمئوية المنظمة والتحضير لجدول أعمال حافل ضمن الدورة الـ(108) لمؤتمر العمل الدولي التي ستعقد خلال عام 2019، كما يطلع المجلس على خطة المدير العام لمنظمة العمل الدولية السيد غاي رايدر في مجال تدعيم النظام الإشرافي لها، وتحقيق مزيد من الالتزام بالاتفاقيات الدولية التي تصدق عليها الدول الأعضاء، كما سيناقش المجلس دور منظمة العمل الدولية في إطار تنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030، إلى جانب التنسيق الفعال بين أجهزة الأمم المتحدة في هذا الخصوص. وتسعى منظمة العمل الدولية إلى وضع برامج عمل حيوية لدعم الدول الأعضاء على تنفيذ أهداف التنمية المستدامة.

كما سيتم مناقشة برنامج التعاون الإنمائي الخاص بالأراضي العربية المحتلة، إلى جانب بحث المبادرات التي تقوم بها المنظمة لمعالجة وضع عمال فلسطين وتنفيذ البرنامج.

وفي تصريح له بهذه المناسبة، أكد حميدان حرص مملكة البحرين على استثمار عضويتها في أعلى هيئة إشرافية بمنظمة العمل الدولية من أجل دعم أهداف وبرامج المنظمة الدولية ودعم قضايا وتوجهات الدول العربية والآسيوية والأعضاء في المنظمة وتمكينها من مواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية عن طريق ضمان العمل اللائق ومحاربة البطالة والفقر بما يحقق الأهداف الأممية في الارتقاء بأسواق العمل وتعزيز التعاون بين أطراف الإنتاج وصولاً إلى مزيد من الشفافية وتطبيق العدالة الاجتماعية على أسس المقررات الدولية.

ولفت حميدان إلى أن تطوير بيئة العمل وتعزيز الشراكة بين أطراف الإنتاج، والمساهمة في مكافحة البطالة وتعزيز التنمية البشرية ومحاربة التمييز في بيئة العمل والاهتمام بدور منظمات أصحاب العمل والمنظمات العمالية، تعد من أهم المحاور التي تتبناها منظمة العمل الدولية، مؤكدًا أهمية دور البحرين على هذا الصعيد، وخاصة أنها تعد من الدول الرائدة والغنية في تجربتها العمالية المتميزة.

وختم وزير العمل والتنمية الاجتماعية تصريحه بالقول إن مملكة البحرين ستعزز من خلال مشاركتها العلاقة بين المجموعة العربية والآسيوية بالمنظمة مع مختلف دول العالم لتبادل التجارب الناجحة، إذ إن تعدد التجارب الناجحة وتنميتها وتعميقها يصب في مصلحة أسواق العالم قاريا ودوليا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *