سوق العمل»: مراكز صحية معتمدة في الدول المصدرة للعمال قريباً .. مصدر: العمالة وراء انتشار الحصبة وتشديد إجراءات الاستقدام ضرورة

كتب – حذيفة إبراهيم:
أرجع مصدر مطلع في وزارة الصحة ازدياد انتشار الحصبة خلال الفترة الماضية إلى التراخي في الفحوصات المفروضة لدى استقدام العمالة الخارجية، ما يؤدي إلى استقدام عمالة مصابة بأمراض، فيما كشفت هيئة سوق العمل عن توجهها لاعتماد مراكز صحية في الدول المصدرة للعمالة خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وقال المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، لـ»الوطن» إن «البحرين خالية من مرض الحصبة، وجميع الحالات هي من الخارج، بسبب عدم التأكد من استكمال القادمين للمملكة جميع التطعيمات اللازمة، فضلاً عن عدم جدية الفحوص الطبية التي تجرى أحياناً للعمال القادمين».

وأضاف أن «الخطورة تكمن في انتقال مرض الحصبة لمن تقل أعمارهم عن عام، نظراً لعدم حصولهم على التطعيم بعد، أو لمن لم يتم تطعيمه، فضلاً عن خطورة مخالطة الأجانب غير المطعمين بالمصابين ما قد يهدد بانتشارها مجدداً في حال عدم تلافي الموضوع».

وأشار إلى أن «العمالة تشكل النسبة الأكبر من قاطني المملكة، ويجب التأكد من أن جميعهم حصلوا على التطعيمات اللازمة»، داعياً لـ»سرعة التصرف وعدم المكابرة من قبل جميع الجهات المعنية».

وأردف المصدر أن «التشدد بالقوانين الناظمة لدخول العمالة البحرين بات ضرورة فيما يتعلق بالمجال الصحي، حيث لا يمكن السماح للأجانب بالدخول دون التأكد من تطعيمهم أو الحصول على الكشف الطبي المعتمد للوافد». وقال إن «المشكلة حلت بالنسبة للعمالة المنزلية، لكن مازالت قائمة بالنسبة الزوجات الآسيويات أو الزوار أو حتى العمالة في بعض الأماكن والمشاريع التي يتم الاستقدام فيها بناء على تأشيرات ليست للعمل أو من دول ليست دولهم الأصلية»، مؤكداً ضرورة تطبيق النظام بما يخص الفحص الطبي على الجميع.

وحول قوانين دخول المملكة بالنسبة للعمالة، قال وكيل وزارة العمل عضو مجلس هيئة تنظيم سوق العمل صباح الدوسري إن «الهيئة تسعى لأن يكون لدى العمالة فحص طبي من قبل جهة يتم الاتفاق عليها في البلد المصدر للعمالة».

وأضاف أن «غالبية الكشوفات الطبية تأتي من أماكن عادية، ويمكن الحصول عليها بسهولة، وعند وصولهم للبحرين يتم اكتشاف إصابتهم بأمراض»، مشيراً إلى أن «هناك اتصالات جارية ومحاولات من قبل هيئة تنظيم سوق العمل لاعتماد مراكز صحية في الدول المصدرة للعمالة، وهو النظام المطبق حالياً في الإمارات العربية المتحدة ويجري العمل على تطبيقه في البحرين خلال الأشهر القليلة المقبلة، وسيتم تعميمه في دول الخليج».

وأشار الدوسري إلى أن «الأمراض الخطيرة يجب أن يتم التطعيم لها في تلك الجهات، إلا أن بعض البلدان قد لا تلتزم بتلك المعايير، ما يشكل خطراً على انتقال العدوى إلى البحرين».

ودعا صباح الدوسري «جميع أصحاب العمل إلى عدم السماح باختلاط العمالة الجديدة مع الموجودين في المملكة سواء في العمل أو في السكن قبل التأكد من خلوها من أي أمراض من خلال إجراء الفحوصات الطبية اللازمة، والأمر ينطبق كذلك بالنسبة للعمالة المنزلية».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *