وفد من الخبراء الدوليين في مجال التعليم الفني والتدريب المهني يطلعون على نظام هيئة تنظيم سوق العمل

المنامة في 15 مايو /بنا/ استقبلت هيئة تنظيم سوق العمل، وفداً من الخبراء الدوليين في مجال التعليم الفني والتدريب المهني امس الاثنين، وذلك في مقر الهيئة بالسنابس، يرافقهم رئيس مركز التميز للتعليم الفني والمهني التابع لوزارة التربية والتعليم الدكتور صلاح الحمد .

وقدم مدير دائرة تطوير السياسات بالهيئة نضال البناء شرحاً عن السياسات التي تتبعها الهيئة لإصلاح سوق العمل، والخطوات لجعل المواطن البحريني أولوية لأصحاب الأعمال، بما يخدم الاقتصاد الوطني، وينمي دور القطاع الخاص، كما أوضح الأساليب التي تعتمدها الهيئة في قطاع السياسات لرصد المتغيرات في قطاع العمل وطرق إعداد الإحصائيات ومؤشرات السوق، وتظيف جميع مدخلات نظام إدارة العمالة الوافدة الالكتروني المرتبط بجميع المؤسسات الرسمية ذات العلاقة بسوق العمل لانتاج مخرجات وبيانات واحصائيات دقيقة عن متغيرات سوق العمل تمّكن أصحاب القرار من رسم سياسيات تنموية وطنية متقنة بناءً على أسس بالغة الدقة.

وأوضح مدير تطوير السياسات أن خطط الهيئة المستقبلية تتضمن توجهاً لربط إصدار تراخيص العمالة الوافدة بالمؤهلات الرسمية المعتمدة كشرط لإصدار رخص العمل في مجالات العمل المختلفة، بهدف التأكد من رفد سوق العمل بالمهارات مرتفعة المستوى من العمالة الأجنبية والمطابقة للمؤهلات الدولية.

الى ذلك أطلع الوفد الزائر على عرض تقديمي عن سير الإجراءات والخدمات التي تقدمها الهيئة لأصحاب العمل والعمال، كما أطلع على الإجراءات المتبعة في الهيئة والمتعلقة برصد وتحليل معلومات السوق.

وضم وفد الخبراء الدوليين المعنيين بتقديم برامج التدريب المهني بالمدراس الثانوية الصناعية والذي يزور المملكة حالياً بهدف الاطلاع على المهارات المطلوب اكسابها للعمالة البحرينية للتوافق مع متطلبات سوق العمل، ضم: مستشار التعليم العالي والتقني والمهني الدكتور هاشم عبدالوهاب، مستشار التعليم العالي والتقني والمهني الدكتور جورج كوزموند، المستشار الدكتور فل ريد، كما رافقهم خلال الزيارة عضو مركز التميز فهد الدوسري.

ومن جانبهم أبدى وفد الخبراء الدوليين إعجابهم بالنظام المتطور الذي تعتمده هيئة تنظيم سوق العمل، وأشاد الوفد بهذا النظام الذي يهدف إلى إجراء إصلاحات شاملة في سوق العمل واضعا في رأس أولوياته هدف تنمية الموارد البشرية الوطنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *